فيروس كورونا

نحنُ فيروسيّون

تتمازج المعطيات من ويكي، والتبصّرات الشخصية وفنّ الكلمة المنطوقة والراب ومقاطع الفيديو، في مقالة بصرية / صوتية ليوآف رودا. يتناول الفنان التنمية الثقافية والاجتماعية في ضوء وباء جائحة كورونا، ويخلط كل هذه العناصر معًا لوصف اللحظة الحرجة التي نعيشها وللدعوة إلى العمل الإيجابي.

ضمنَ إطار القيود #3

في الحلقة الثالثة ضمن عمودها، تستغلّ غوني ريسكين التسهيلات على القيود المفروضة بهدف تصوير سلسلة من الصور الشخصية مع مصممة أزياء وخبيرة تجميل. كإجراء احترازي، تقوم ريسكين بالتصوير على السطح في ضوء طبيعي وفي الهواء الطلق، وتستخدم مقياس حرارة دون ملامسة لقياس حرارة المصورين، حرارتها وحرارة خبيرة التجميل، وتجري تصميم الأزياء بناءً على الملابس من الخزانة الشخصيّة لمن تقوم بتصويرهم، مع أسئلة خارجية فقط إذا توجب الأمر.

ضمن إطار القيود 2#

أقامَت غوني ريسكين "في أرتورا" - مركز جديد للفنون والتصميم والمجتمع في عيمق حيفر - حيث اختارت تصوير مجتمع الكبار في السنّ بشكل رئيسي، محاولةً فهم كيفية خلق تفاعل مع الحفاظ على التباعد الاجتماعي والقناع والقفازات.

ضمن إطار القيود #1

في عمود جديد، تفحص غوني ريسكين كيفية مواصلتها التصوير ضمن إطار قيود كورونا. في الحلقة الأولى، قامت بتصوير سلسلة من الصور الذاتية ضمن محاولتها الحفاظ على القواعد، والتي لا تكون واضحة دائمًا: عدم الابتعاد أكثر من 100 متر عن المنزل، ولاحقًا - 500 متر، المحافظة على مسافة مترين على الأقل بين الناس، تجنب استضافة الأشخاص الذين لا يعيشون في المنزل.